مالنا ندعو فلا يستجاب لنا

قيل لإبراهيم بن الأدهم لماذا ندعو الله فلا يستجب لنا؟ فيكم عشر صفات تمنع الإجابة، قيل: وماهي هذه الصفات؟
_ أولا: عرفتم الله ولم تأدوا حقه:
عرفت أن الله هو الذي أنزل القرآن وأمرك بالذكر والطاعة وأمرك أن تجتنب الخبائث وتجتنب الحرام (يحرم عليهم الخبائث ويحل لهم الطيبات)لكن الحقيقة يابني ما عرفنا الله حق المعرفة هل من الممكن أن تعرف التوتر العالي يحرق وتصعد لوضع ثيابك المبللة….غير معقول لذلك أنت بحاجة لمن يعرفك بالله عندما زوجتك تخبرك برسالة قادمة لك من البلدية سيكون اهتمامك برسالة بقدر البلدية (هناك مخالفة يجب علينا دفعها)،عندما تعود إلى منزلك مساء وتخبرك زوجتك برسالة من شركة الكهرباء تقول لها يجب علينا دفع الفاتورة لكن عندما تأتيك رسالة من الجنائية وعرفت من المرسل من الممكن أن لا تستطيع النوم عندما عرفت المرسل لم تعد تستطيع تناول الطعام رغم جوعك عندما عرفت المرسل نسيت نفسك ولم تعد تشعر بحالك، أخواتي نحن بحاجة لمن يعرفنا من هو المرسل لهذه الرسالة العظيمة التي هي القرآن نذكر الله لكن لسنا ع معرفة مثل الطفل الذي يقول سم ثم يأخذ الكأس و يشرب السم ونحن نسمع ((ألم))لكن لا يوجد الرهبة ولا الخشية والتعظيم عندما عرفت أن الرسالة قادمة من أناس مخيفين لم تعد تستطيع النوم وتحسب ألف حساب لمن سوف تلجأ لأنك عرفت ماذا يوجد عند المرسل فيا ترى هل عرفت ماذا يوجد عند الله إذا لم تطيعه هناك جنهم… يابني ماذا تعني جهنم عندما نسمع بالبلد الفلاني يوجد كوليرا تستنفر الناس لا أحد يلقي السلام ع أحد خشية العدوى وكل شخص يغلق على نفسه وعلى أولاده خوفا من هذا المرض تأخذ المضادات واللقاح هل أنت على معرفة ماذا يوجد عند الله من عذاب هناك جهنم وبئس المصير أشياء مخيفة لا توصف وهناك أشياء أيضا من السعادة لا توصف (أعددت لعبادي الصالحين ما لاعين رأت ولا لأذن سمعت ولا خطر ع قلب بشر)نحن عرفنا الله معرفة سطحيه لو عرفنا الله المعرفة الحقيقة كما عرفت صاحب الرسالة المخيفة لكنت تسارع بطاعة حتى ولم تكن نائم وتنفذ أوامر الله قبل طعامك وشرابك عرفنا الله المعرفة السطحية لذلك صلاتنا كلها شرود لا يوجد من يصلحها لك فعبادتنا كلها على الهامش ليست متقنه يجب أن يصبح لعبادتك اللذة والمحبة وأنت بعبادتك لا ترغب بالابتعاد عنها وتلذذ بعبادتك إن كانت صلاة أو صيام أو أي شيء تتلذذ كما يتلذذ العطشان بشرب الماء البارد وكما يتلذذ الجائع بألذ المأكولات عندما تصل عبادتك لهذه المرحلة أنت المؤمن أنت الصادق أما إذا كنت كمن واقف على صخرة بصحراء ذات درجة حرارة كبيرة ترفع قدم وتضع قدم كذلك من لا يوجد عنده الحب تجده يريد فقط أن ينتهي من الصلاة أو أي عبادة أنت فيها لانو لا يوجد حب لذلك تجدها ثقيلة عليه (وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين)أي الصلاة لذلك عرفتوا الله ولم تأدوا حقه).
_ثانيا: قرأتم القرآن ولم تعملوا به:
كم من أناس يتفاخرون بقراءتهم لعدد من الختم ماذا فهمت من القراءة القرآن؟
ماذا فهمت من قراءة الشيك؟ قال: قراءتها مئة مرة ولم أفهم شيء، هل صرفت هذا الشيك؟ قال لا، هل سددت ديونك؟ قال: لا، أنت وعائلتك جائعين في البرد لماذا لا تصرف هذا الشيك ليصرف عنك الجوع والبرد والعطش وتسد ديونك!! أنت بحاجه لمن يعلمك كيف تقرأ، إذا تعلمت كيف تقرأ ختمة واحدة تسعد بها سعادة أبدية تقرأ الشيك على الأصول تأخذ النقود تتغير حياتك أيضا تقرأ القرآن وتنفذه تتغير حياتك كلها وآخرتك يجب أن نقرأ ونفهم والذي لا نفهمه نسأل عنه بعد القراءة والفهم نطبق ثم نعلم هذا الإنسان الذي قرأ والذي يسعد بالقراءة يكفي أن القرآن يأتي محامي يدافع عنك يوم القيامة حتى يدخلك الجنة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن القرآن والصيام يشفعان يوم القيامة)الصيام يقول يارب أن منعته الطعام والقرآن يقول ربي انا منعته النوم فإذا أردنا أن نقرأ على الأصول….نقرأ و نفهم ونعمل ونعلم وإذا فعلنا ذلك بختمة واحدة هذا أفضل بكثير من مئة ختمة كالذي يقرأ الشيك ولم يصرفه أو سوف تصبح سخرية يوم القيامة ،يابني إذا قيل لك اقرأ القرآن وكل آية تأخذ عليها عشر ليرات لكن إذا فهمتها وطبقتها وعملت فيها وعلمتها تأخذ عليها مئة مليون أيها تختار القراءة فقط وتقول نأخذ عشر ليرات وتترك مئة مليون هل ترضى أن تبيع المئة مليون وتأخذ العشر ليرات؟ هذا يدل أنك لا تحسن التصرف تقرأ القرآن ولا تعمل به.
ثالثا: ادعيتم حب الرسول صلى الله عليه وسلم وتركتم سنته:
ماهي سنة النبي؟ الاقتداء بالنبي النبي دائما مع الله ذاكر غير غافل فهل أنت تعمل بهذه السنة؟ متى ستصل لهذه السنة؟ سنة رسول الله لا تغضب، هل عملت بها؟ سنة رسول الله ادعوا إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة سنة رسول الله بلغوا عني ولو آية، نحن لم نفهم من سنة رسول الله إلا إطالة الذقون وهناك حيوانات ذقونها اطول من ذقوننا أبا جهل كان له ذقن بماذا نفعته؟ يابني هناك البعض من الشبان ينفعون الاسلام أكثر من أهل الذقون،
ليست السنة فقط مسواك وذقن وأصبحنا في خصام دائم وتعال على الناس وتكبر ونقول نحن أفضل ليست هذه السنة، السنة إتباع النبي بأقواله وأعماله كل شيء فعلها رضي عنه هذه السنة، من سيعلمك هذه السنة؟ أنت بحاجة ترى شخصا أمامك يطبقها عملي حتى تستقر هذه السنة في قلبك إذا القراءة لا تثمر ادعيتم حب رسول الله ولم تعملوا بسنته ٠
رابعا :ادعيتم عداوة الشيطان واطعتموه :تقول نحن عدونا الشيطان والشيطان و الشيطان والشيطان ٠٠٠٠٠٠يقول أحد التلاميذ يا سيدي إن الشيطان من أتعبنا كثرة الوساوس ولسنا قادرين عليه الشيخ لديه الحكمة يقول يا بني قبل قليل كان الشيطان يشكو منكم قالو لم نفعل له شيء حتى يشكو علينا قال الشيخ يشكو عليكم يقول إنكم تزوجتم ابنته وطالما أنكم تزوجتم ابنته فمن الطبيعي أن يزور ابنته ومن هي ابنته قال : ابنته الدنيا أنتم واضعين الدنيا في قلوبكم لكن عندما تطلقوا ابنته لم يعد يقربكم أبدا تخلص من الدنيا وأخرجوها من قلوبكم، سبحان الله عن طريق النكتة يعطوا الدواء هذه شطارة الطبيب عندما يعطيك مع کأس الماء الدواء دون أن تشعر لا نريد أن ندعي عداوة الشيطان نرجم إبليس عند الانتهاء من الرجم نتعانق معه ونشرب الشيشة ونتخاصم ونضرب ونسب أحدنا واخيرا نعود إلى منازلنا منهمكين، يابني أنت لم ترجم إبليس إبليس هو الذي رجمك عندما ترجم إبليس أي أعلنت العداوة على الشيطان أي لم أعد أسمع لك تعود إلى بيتك تسمع الصلاة خير من النوم ترفع اللحاف فوق راسك وتقول نويت الاعتكاف تحت اللحاف اعترف بالحقيقة أنه حبيبك لأنه علامة المحبة الطاعة والإتباع.
خامسا: ادعيتم دخول الجنة ولم تعملوا لها: تقول الجنة ثمينة والجنة والجنة….. لماذا لا تعمل العمل الذي يدخلك الجنة؟ لماذا لم تزرع بكثرة التسابيح (سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر)لماذا لا تبني القصور بكثرة تلاوة القرآن؟ قال رسول الله:(ما منكم إلا وله وكيع له في الجنة إن سبح غرس له الأشجار وإن قرأ القرآن بنى له القصور وإن كف كف)إن أرسلت الأعمال الصالحة بنيت لك وغرست لك الأشجار فيا ترى وكيعك يعمل أما ليس لديه عمل بسببك يابني إنه جاهز بانتظار الطاعات فأكثروا من تلاوة القرآن بعد كل صلاة لو صحيفتين جيد لعل في يوم من الأيام أن تصبح عشر صفحات، الإكثار من الأذكار في ذهابك لعملك لمنزلك مسبحتك بيدك كل هذا يساعد ع الذكر الصباحي والمسائي (واذكر ربك تضرعا وخفيتا ودون الجهر بالغدو والأصال)معنى دون الجهر هذا هو الذكر القلبي كل واحد فينا يجب أن يتسلح اجعل عقيدتك قوية وسليمة تقهر بها الشيطان وأعوانه و دجالين زمانك.
سادسا: ادعيتم الخوف من النار وأعمالكم تقذف بكم في نار جهنم:
مثل الذي يقول لن أرسب هذه السنة وعلامته كلها أصفار أنت المرسب حالك بعدم اجتهادك، (النار التي وقودها الناس والحجارة) إذا الحجر لم يكن طائع سوف يوضع في الناهل سوف نترك سداً، (وإن لمن الحجارة لما يسقط من خشية الله)
إذا الحجر لم يكن طائع سوف يوضع في النار هل سوف نترك سدا (وإن من الحجارة لما يسقط من خشية الله) أي الحجارة لها عملها ولها عمر ولها نظام خاص بها، يابني كل شيء له وجود له نظامه الكوني الذي خلقه يعرف نظامه يقول صلى (أعرف حجر بمكة ما مررت يوما إلا وقال لي السلام عليك يارسول الله) مقام سيدنا إبراهيم ما هو؟ هو الحجر الذي يقف عليه سيدنا إبراهيم في بناء الكعبة أصبح مثل العجين تحت قدمه، يعني الحجر يصبح لين بصحبة الصالحين وقلبك لا يلين أي قلبك أقسى من الصوان يابني، قلبك أشد من الصوان (ثم قست قلوبكم فهي كالحجارة أو اشد قسوة) (إن من الحجارة لما يتفجر منها الأنهار) وما الحجر؟ له فهم وله علم ويلين ويخسئ ويقال إن الحجارة الكبريتية كي تلتهب على أهل النار، هل عرفتم النار؟ يقول: نعم، إذا لماذا ترمي نفسك فيها عرفتم البتغاز الشاعل؟ نعم إذا لماذا تضع إصبعك فيها، (العاقل الذي يبعد عن الشر ويغني له) العاقل يرى المعصية هي النار التي تأكله يرى لقمة الحرام كأنها أفعى يهرب منها هذه ثمار الذكر أما غير الذاكر أي شيء حلال حرام يضع لها لفتوى ويقول كل الناس هكذا أو يقول إن الله غفور رحيم ولن يأخذنا ويعمل فتوة لنفسه إذا لا تلقوا بأنفسكم في النار.
سابعا: قلتم أن الموت حق ولم تستعدوا له : كثير من الناس يقولون إن الموت حق إذا لماذا لا ترجع الحق لأصحابه مثله كمثل السكران قوله شيء وعمله شيء ثاني ،قلتم أن الموت حق ولم تستعدوا له ،يقول لدي سفر بعد يوم او بعد ساعه أو بعد أسبوع ولم يستعد بعد وعندما يأتون ليأخذوه يقول انتظروني فإني لم اعد الزاد لسفري لا يصلح لشيء ويقولون له لماذا لم تستعد لهذا الموعد إذا ابقى بجوعك وعطشك وعندما ترى من حولك يأكلون ويرتدون أجمل الثياب ومعهم الشراب المحلى وربك يقول:(تذودوا فإن خير الزاد التقوى واتقوني ياأولي الألباب).
ثامنا: اشتغلتم بعيوب الناس وتركتم عيوبكم: هذا البلاء المتفشي بين الناس فلان طويل وفلان قصير انظر إلى طولك ينظر أحدكم القزاة بعين أخيه أي وسخه صغيرة وتنسون الجسر
أي لا يقل عن أربع ٤أمتار طوله اشتغلوا بعيوب الناس وتركتم عيوبكم بعد الصالحين اصحبوه إلى الحج وكان حجهم ثلاثة أشهر شهر ذهاب وشهر إياب وشهر الحج عندما عاد سأل شيخه إني أردت من الذهاب معك النصيحة فلم تنصحني ولم تصلحلي أي عيب من عيوبي لماذا؟ قال يابني إنني مشغول بعيوبي هذه صحبة أهل الله مشغولين دوما بعيوبهم لا يقولون فلان قصير وفلان طويل.
تاسعا: دفنتم الأموات ولم تعتبروا :والله المؤسف أن ترى هذا يدخن وهذا يغتاب الميت شيء مخزي إنه بلاء بلاء شديد ،الإنسان أوحش من الوحوش إذا لم يكن في تربية, الوحش لا يأكل إلا إذا كان جائعاً نابه الذي يصل إلى الخمس سنتم إن طال والإنسان نابه عبر القارات يحرق الأخضرين، أوشيما إلى الأن لم ينبت بها نبات وذريتها كلها مشوهين هذا الإنسان الذي هو مئة مليون ذئب لا يفعل مثل ما يفعل الانسان بضربة واحدة، فالإنسان أشر من كل الحيوانات إن لم يكن فيه تربية ولم يكن فيه إيمان ، إذاً دفنتم الأموات ولم تعتبروا قال النبي صلى الله عليه وسلم( زوروا المقابر فإنها تذكر بالأخرة )
ماذا يعني؟ يعني انا دوري متى؟ أين سيكون قبري الله أعلم؟ ببطن الحوت أم غريق أم حريق لا نعلم، نريد أن نستعد للموت بالتوبة النصوحة رد المظالم متابعة العلماء النصحاء ليس كل عالم يعلمك كيفية الوضوء وإطالة الذقون وحمل السلاح يجب أن تحمل السلام والأمان للبشرية كلها المحبة والإخاء (لإن بسطت يدك إلي لتقتلني ما أنا بباسط ٍ *يدي إليك لأقتلك) أنت أخي وحبيبي أنا أغار عليك وأنصحك وإذ تتبدل العداوة والبغضاء إلى محبة وإيخاء (رضي الله عنهم ورضوا عنه) كان البعض منهم لا يرضى أن يلقي السلام على صديقه لماذا؟ لأنه من يبدأ بالسلام يبنى له قصراً بالجنة يدعى قصر السلام إذاً سوف أدعه يسبقني كي يبنى القصر له، مثل أحوالنا الآن يلقي السلام عليك يكون له قصد وإذا لم يكن لديه أي مصلحه من الممكن ألا يسلم إذا دفنتم الأموات ولم تعتبروا لماذا لا نعتبر؟ لأن الله تعالى قال فاعتبروا يا أولي الأبصار أي أنت بحاجه لمن يداوي لك بصيرتك (فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور) عندما يجروا لك العملية وتفتح يصبح لك الاعتبار.
عاشراً: أكلتم نعم الله ولم تشكروا الله عليها:
(لإن شكرتم لأزيدنكم) وإن لم تشكروا عدم الشكر هو كفر للنعم (ولإن كفرتم فإن عذابي شديد) ما هو عذاب الله ان لم تشكر عذابه يسلبك النعمة هذا بالدنيا (حياة ضنكة) ثم ترجع إلى الأخرة كذلك (ومن كان في هذه أعمى فهو في الأخرة أعمى وأضل سبيل) هل أنت أعمى؟ نعم، لأنك أعمى عن الشرع وأعميت عن أهل الله الذين يمدون يدهم لينقذوك من الوخامة، أنت تقول: لا وتعالوا وأنظروا إلى ما أنا فيه من الهناء طيب إذا أنت عقلك شيشماوي يعني تريد أن تصبح الناس كلها مثلك تنزل في البئر المالح الله يثبت عقولنا كثير من الناس يبكي عليهم، هل رأيت حمار يحشش!!!أو هل رأيت خاروف يتعاطى المخدرات!!! هذا الإنسان حيوان ناطق يدب ع الأرض وسميت دابة لكن هناك دابه يحبهم الله (يحبهم و يحبونه)وهناك نوع دابة نسأل الله السلامة مغموسة بالمخدرات و الخمرة والكذب والغيبة أكلتم نعم الله ولم تشكروا أي التين في جانب و هو في جانب، شخص ما تخاصم مع زوجته فحلف يمين، أكون خارج دين الإسلام إن سمحت لك بالعودة إلى المنزل اذهبي إلى منزل أهلك بعد فترة يقولون له لماذا لا ترد زوجتك إلى بيتك يقول لا أستطيع أنا حالف عليها وبعد برهة من زمن بدأ بالاشتياق لزوجته فقام يبحث عن المشايخ ليجدوا له الفتوى لكن عبث لا أحد استطاع على مساعدته إلى أن التقى بشخص ونصحه بذهاب إلى شيخ عالم لديه علم واسع اذهب واسأله ذهب إليه وحكى له قصته مع زوجته فقال له ماذا حلفت على زوجتك؟ قال حلفت أني خارج دين الإسلام إن رددتها الشيخ كان لديه الفطنة فقال له هل أنت تصلي؟ قال: لا، هل تصوم؟ قال: لا، تزكي؟ لا، تذهب إلى الجامع؟ قال: لا، حج؟ لا……، قال يابني: أنت خارج دينك من زمان اذهب وأحضرها. هذه مصيبتنا عشر خصال موجودة فينا ونقول لماذا لا يستجيب الله لنا، لماذا كل هذا يحدث لنا؟؟نحن نستحق أكثر من ذلك بكثير لكن الله حففها علينا فجعلها فركة أذن، لو كان يريد أن يفعل بنا ما نستحقه لكان وصل صريخنا إلى السماء(لكن وسع كل شيء مغفرة ورحمة)دعونا نرجع الى ذكر الله ونضاعف ذكرنا ولا نضيع الوقت إما ذكراً جهرياُ او ذكر خفي أو تلاوة قرآن وهذا كله أنواع للذكر أشد الذكر أن تكون بالذكر مراقب لله تتفكر بالخلق(إن في اختلاق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب) من هم أولي الألباب (الذين يذكرون الله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون)فإذا ذكرت الله قيام و قعودا وعلى جنوبهم ولم يتفكر لم تنجح الطبخة بلا ملح ناقصة،
أو السيارة ناقصة دولاب كل شيء بالسيارة لم تنتفع به بدون هذا الدولاب والتفكر يابني يكون بدايته هو حب المعلم عندما تحب المعلم يصبح هناك الرابط الروحي بينك وبينه تصبح تتفكر بهذا الخلق و السدم والنعم التي خلقها هذا كتلوك السعادة أنت بحاجه لمن يفك لك هذا الكتالوج لتنتفع به، تريد ممن يحول لك مخطط البناية إلى بناية يسلمك المفاتيح لتنتفع بها أما إذا بقيت على المخطط ستأتي الشتوية سوف تجرفك أنت والمخطط والمواد التي أحضرتها ستخرب، لذلك اجعلونا نجدد توبتنا ونشد الهمة بذكر الله هناك الوقفة بين يدي الله مسؤولية كبيرة، لماذا؟ ماذا كان ينقصك؟ هل شغلتك الدنيا الم أتكفل لك بالدنيا وقلت لك
(رزقكم في السماء وما توعدون)
معنا ذلك أنك لست واثقاً بالله ولم تعظمني ولم تعطني حقي إذاً تعالى وخذ عقوبتك. هذا ملخص حديث نسأل الله لنا ولكم القبول وجعلنا الله هداةً مهديين غير ضالين ولا مضلين وسلام ع المرسلين والحمد لله رب العالمين

(Visited 1 times, 1 visits today)

About The Author

You Might Be Interested In

LEAVE YOUR COMMENT

%d bloggers like this: