شهر المولد شهر الدعوة

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيد الأنبياء والمرسلين إمام الذاكرين والمذكرين وعلى آله وأصحابه ومن اقتدى بهديه الى يوم الدين اللهم افتح على قلوبنا فتحاً يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم …. اللهم إنا نسألك علماً نافعاً وقلباً خاشعاً وشفاءً من كل داء…
شهر ربيع الأنور يجب أن نعطيه حقه فمن حقه علينا بأن ولد فيه الرسول صلى الله عليه وسلم أي ولد فيه النور أي ولد فيه الخير وإن كان هناك ولادتين للنبي صلى الله عليه وسلم: الولادة الجسدية وولادة الغار ولادة الهدى تنزيل الوحي على قلبه الشريف كما قال تعالى: {نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين}
ونحن في هذا الشهر العظيم إذا كنا محبين لرسول الله صلى الله عليه وسلم ونفرح بمولده الشريف العظيم فمع احتفالاتنا بهذا المولد الشريف وتهانينا لبعضنا البعض يجب أن نذكر الناس وندعو لأنه من دعا ودلّ كان له من الأجر مثل أجرهم لا ينقص منه شيء ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من أتبعه إلى يوم القيامة لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا…. أي بهذا الشهر الفضيل النبي صلى الله عليه وسلم ولد أي ولدت الدعوة وولد الأمر بالمعروف وولدت الفضائل والخير فعلينا أن ننشر الفضيلة والخير وندل الناس على الخير
لإن يهدي الله بك رجل واحد خير لك مما طلعت عليه الشمس… هذا كلام النبي لسيدنا علي فنحن كذلك مأمورون بالمسارعة لنشر الهداية للناس وإنقاذ البشرية من هلاكها وإذا لم نلحق سيوقع بالمهالك وأنت تحمل النور من غير نور ومن لم يجعل الله له نوراً فما له من نور
فأنت مسؤول يوم القيامة عن هذا النور الذي تحمله…
بعض المسلمين تكلم مع بعض الغربيين… لماذا تحاربونا وتفعلون بنا كذا.. فرد عليه لأنكم لم تعلمونا الذين فلو أنرتم علينا ونورتوا علينا كنا لم نقع في هذه المهلكة
فالقصد أي نحن نحمل النور فمأمورين أن نسارع وننير أمام الناس حتى لا يقعوا بالمهالك وإذا لم نضيء للهم وندلهم على الحقيقة وعلمناهم فإننا في الدنيا سنأخذ عقابنا منهم أو من غيرهم إذا ما أنرت أمام ولدك سيقع بالحفرة فستتحمل مسؤولية المهلكة التي وقع فيها فإن لغير المسلم يجب علينا أن نضيئ أمامه من التقى والصلاح حتى لا يقع في مهلكة ويأذيك ويأذي ولدك وعائلتك فإن من دل على الهدى كان له من أجر من تبعه إلى يوم القيامة لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا مثال على ذلك: هديت شخصا للصلاة فصارت صلاتك بصلاتين أي يكتب لك من أجر صلاته من غير أن ينقص من صلاته شيء…. هديت عشر أشخاص فأصبح في صحيفتك أجر صلاتهم مع صلاتك من غير أن ينقص من أجورهم شيئا يعني تجارة رابحة
لما نقرأ في كتاب الله {هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم} لا نفهم من ذلك غير الأكل والسرب والبيع والنقود فهذه بليتنا لم نعد نفكر إلا في أطماعنا وشهوتنا هذه التجارة الحقيقية أن نذكر الناس بالخير والفضيلة والصلاح والتوبة بأي شيء يقربهم لله لكن بشرط كما قال تعالى: {أدع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة} لا تمسك شخصا فتجعله كسيدنا عمر أو عثمان أو تمسك زوجتك أو أبنتك فتصبح عائشة لا ولكن كما قال تعالى لسيدنا إسماعيل: {وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها} فنحن مأمورين أن ندعوا بالحكمة واللطافة
وممكن مبدئياً تارك الصلاة أن يصلي الفريضة فقط فنقول له جزاك الله خيرا ومشكور بعد فترة زمنية قليلة نشجعه للسنة ونرغبه بها أنها مكملة للفريضة وترضى بنقص عملك يقول لا فنقول له كمّله بالسنة وأضعف الأيمان من السنة السنن المؤكدة التي هي: قبل الفجر ركعتان وقبل الظهر أربع وقبل العصر أربع وبعد المغرب اثنتان وبعد العشاء اثنتان …. اثني عشر ركعة والله يبشرك بقصر في الجنة إذا واظبت عليهم إذاً خطوة خطوة هذا المريض ثم إذا تضع له على الطعام رأس يفكه ويأكله لكن لما كان مريض وتضع له القشّة والفخذ تزيده هلاك ومرض على قدر ما يأكل ولو شوربات إقبل منه درجة درجة توصله للصحة إذاً بدنا ندعو في هذا الشهر الفضيل يجب أن نذكر بعضنا يجب أن نضاعف دعوتنا لأنه بهذا الشهر تعالى علينا (أيها النبي أن أرسلناك داعياً إلى الله بشيراً ونذيراً رحمة للعالمين) أنت وأنا ماهي مهمتنا هل يكفي أن نقرأ فقط بشير
أذا قرأن الشيك اصرفوا لفلان مبلغ من المال لكن ما ذهبنا إلى البنك ولا صرفنا ماذا ينفعنا صفيرنا نصبح متل الصراصير هكذا كثير من المسلمين يقرؤون لا بأس نريد التجويد ولكن التجويد مع العمل مع التنفيذ {أدعو إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة} إذا وقفنا بين يدي الله يوم القيامة وسألنا قرأت هذه الآية نعم قرأتها لماذا لم تدعوا ما فهمتها؟ نعم ولكن كنت مشغول بالرزق الله يقول أنا تكفلت برزقك {رزقكم في السماء وما توعدون فورب السماء والأرض أنه لحق مثلما أنكم تنطقون} ألم تصدق قسمي أن رزقك أنا تكفلت فيه فيا أخوان شيء يحير ماذا سنجاوب ربنا يوم القيامة فرحنا بمولد الحبيب صلى الله عليه وسلم وهذا واجب {قل بفضل الله وبرحمته فبذلك فليفرحوا وهو خيرُ مما يجمعون} خير من القصور والبروج والمال كله وسيارات كله…. فضل الله ورسول الله بالله الذي منّ عليك بالرحمة فليفرح بهذه الرحمة المنقذة الذي أضاء لك حتى تعرف تعيش وإلا الآن لولا فضل الله علينا بهذه الرحمة والنور لرأيت منا المبتلي بالخمر اللي يعبد الخشب والصنم اللي يظلم هذا وهذا… لا إله إلا الله فجاء النبي صلى الله عليه وسلم أنار حولنا فرأينا الحفر وابتعدنا عنها ورأينا المؤذيات والمهلكات وابتعدنا عنها رأينا الطرق السليم فسرنا عليه إذا نجانا من الهلاك
بعثة النبي نجاة للبشرية لكن منهم من يغمض عينيه ومنهم يفتح عينيه وينتفع من النور فالنبي صلى الله عليه وسلم الله وصفه شمساً منيرا سراجاً منيرا… هذا النور والسراج في أشخاص لا تنتفع منه لأنه قضاها بالنوم ومنهم من ينتفع فهذا الذي ما جاء به الرسول من الهدى والتقى والخير… متى سوف يفيق لما يفيق سيندم ويقول أرجعوني أعمل صالحاً فيما تركت ويأتيه من عند الله {ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون}
من بركات النبي حتى نزداد في مولده حباً صلى الله عليه وسلم يقول لكل نبي دعوة مستجابة الله أعطى كل نبي دعوة مستجابة سيدنا نوح < ربي لاتذر على الأرض من الكافرين ديارا> وهكذا لكل نبي دعوة مستجابة
سيدنا إبراهيم < ربنا وابعث فيهم > فكان يقول إنه بشارة أخي عيسى
لازم ندور على أي شي برضى عنه النبي لنفعله… وإن دعوته شفاعة يوم القيامة من مات من أمتي لا يشرك بالله شيئا هذه الشفاعة اللي أخر لنا إياها ليوم القيامة كم يجب أن نشكر الله ونشكر رسوله
فتعجل كل نبي بدعوته أي صرف شكه إلا النبي تركه ليوم القيامة ليشفعلنا مادام ليس فينا مشرك تنالوا هذه الدعوة وتنالوا الشفاعة هذه وحدها وقت الضيق يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل أمرئ منهم يومئذ شيء يغنيه كم مذنب وعاق في النار والنبي يشفع له لكن من كثر أذاه لأمه وأبيه أمه وأبيه يقولوا دعوه يتعذب يروه في النار يتعذب فالنبي صلى الله عليه وسلم يذهب لعندهم يترجاهم بكرامة مجيئه لهم يحنوا ويسامحوه فالنبي يشفع لهم عند ذلك ويخرجهم من النار هذه لوحدها كم تسوى
المحامي لما يطالعك من السجن مخالفة سير كم تشكره ولولا الحياء بتبوس يده المحامي طالعك من سجن شهر
الرسول بدو يطالعك من جهنم بتعرف شو جهنم روح شوف شخص معو سيكارة قلو يحطها على أنفك شوي بدب أتذوق جهنم لأنني نسيان طعمتها… تذوق نار الدنيا المبردة سبعين ضعف مرة لحتى عرفنا أن نستخدمها ولولا ربنا ما بردها لما استطعنا استخدامها والشواء عليها فيا أحباب شهر المولد شهر الدعوة… شوف شخص بعيد عن الله قربه شوف شخص بعيد عن رسول لأقربه وإذا لم تقدر بأي وسيلة أحمله ع المستوصف أوصله للطبيب بأي أسلوب أجمعه مع من يداويه يسمع له يهتدي ولا ينقص من أجرك شيء

(Visited 1 times, 1 visits today)

About The Author

You Might Be Interested In

LEAVE YOUR COMMENT

%d bloggers like this: